من انا

صورتي
الرياض, Saudi Arabia
مسلم، وأناأحوج ما أكون إلى معرفة نفسي

السبت، 27 نوفمبر، 2010

التسمم بمركب رابع كلوريد الكربون

Carbon Tetra Chloride  (ccl4)
أصبحت المواد الكيميائية جزءاً لا يتجزأ من حياتنا، حيث تدعم العديد من نشاطاتنا، وتمنع وتسيطر على العديد من الأمراض وتزيد من الإنتاجية الزراعية، وأن فوائدها لا تُحصى ولكن من ناحية أخرى فإنها قد تشكل خطراً على صحتنا وتسمم بيئتنا.
والسموم مركبات كيميائية تسبب تأثيرات على نظام معين في جسم الكائن الحي وعادة يكون يكون بعيد عن مركز التعرض، فمثلاً الاستنشاق المزمن لأبخرة الزئبق والرصاص يمكن أن تسبب أعراضاً للجهاز العصبي في الإنسان بما فيها التخلف العقلي. وهناك تداخل بين السموم العامة وغيرها من التصنيفات الأخرى، فمثلاً المذيب العضوي رباعي كلوريد الكربون (CCL4)  هو في الأصل مخدر ومهيج، ومن الممكن ان يسبب تأثيرات معاكسة على الكبد أو تلف في الكلى. ([1])
يعد مركب رابع كلوريد الكربون واحداً من أهم المذيبات العضوية، فهو يستعمل في صنع مركبات الكلورفلوركربون، كما يستعمل كمذيباً جيداً للدهون، وذلك بسبب عدم ذائبيته في الماء ، وعدم اشتعاله إذا تعرض للنار ، وقد شاع استخدامه في التنظيف الجاف، إلا أن استخدامه هذه بدأت تتضاءل بسبب تأثيراته في الصحة ، إذ يُخشى أن يكون له أثر في إصابة الإنسان بالسرطان. وذلك لأنه يعد شديد السمية بالنسبة للكبد ، وتصل فترة عمر النصف لرابع كلوريد الكربون في الهواء إلى نحو 60 – 100 عام مما يدل على أنه مادة شديدة الثبات تحت هذه الظروف .
ويتحول رابع كلوريد الكربون في الكبد إلى الكلوروفورم بانتزاع ذرة كلور واحدة منه تاركاً شقاً حراً يقوم
بمهاجمة الأحماض الأمينية وينتزع منها ذرة هيدروجين ، مما يؤدي إلى حدوث نوع من الانحلال لهذه  الأحماض الأمينية ، التي تتكون منها بعد ذلك مواد أخرى أشد سمية في الجسم. وهو يستخدم في ازالة البقع والاوساخ عن الملابس والسجاد وازالة الشحوم ويباع في الصيدليات ومحلات البقالة على أنه منظف ويستخدم كذلك في اطفاء الحرائق ويحذر من تفاعله مع الماء.


 
أولاً- ماهية مركب رابع كلوريد الكربون:

مركب رابع كلوريد الكربون سائل شفاف درجة غليانه 765م ودرجة انصهاره 23م ويتكون من ذرة كربون واربع ذرات كلور ويمكن تحضيره بتفاعل كبريتيد والكربون (CS2) مع غاز الكلور أو بتفاعل غاز الميثان مع الكلور.
إن مركب رابع كلوريد الكربون مركب مصنع لا يتواجد طبيعياً، وهو مادة سائلة رائقة لها رائحة مقبولة يمكن الكشف عنها بمستويات منخفضة، وغالباً فإن المادة تتواجد في صورة غازية عديمة اللون، وهي غير ملتهبة ولا تذوب بسهولة في الماء، وتستخدم في انتاج سوائل التبريد، المواد الدافعة بمعلبات الأيروسول، كما تستخدم كمبيد، وسائل تنظيف، وكمادة مزيلة للشحوم، ومواد إطفاء الحرائق، وإزالة البقع، وبسبب تأثيراتها الضارة فإن هذه الاستخدامات غير مفضلة أو محظورة حالياً، وتستخدم فقط في بعض الأغراض الصناعية،وتسوق المادة تجارياً تحت أسماء عديدة منها بنزينوفورم ( Benzinoform)، فريون 10 (Feron 10)، هالون 104 (Halon 104)، تترافورم (Tetraform) أو تتراسول (Tetrasol) ([2])


([1]) الأحمدي، أحمد سعد على، مدى فاعلية اجراءات الدفاع المدني في مكافحة الحوادث الكيميائية : دراسة مسحية على العاملين بإدارة الدفاع المدني بالمدينة المنورة ومحافظة ينبع، الرياض، 2004م، ص18
([2]) الزميتي، محمد السعيد صالح، المواد الخطرة في حياتنا، الجزء (1)، الطبعة (1)، المكتبة الإكاديمية للنشر،القاهرة، 2003م، ص236

ليست هناك تعليقات: